مِن مَخايل الفراشات … سامي العامري

شارك مع أصدقائك

Loading

مِن مَخايل الفراشات

سامي العامري

ــــــــــــــــــــــــــــــــ

من سيأتي أني قلتُ لنفسي مرة :

القمرُ وردةٌ رحيقُها الشعاع …

فسمعتني النحلاتُ والفراشاتُ

فما عادت تطيرُ إلاّ في الليل !

ــــــــــ

قال لها : أتعرفين سبب

ذكري للفراشات كثيراً

قالت : لجمال النقوش على جناحها

قال : ليس ذلك فقط وإنما للحكمة

في تلك النقوش

سألت : وما هي

؟ أجاب : فهي على روعتها ، ليست إلا غباراً !

ــــــــــ

لتنهضْ من سريرك أيها الورد

فالفراشاتُ مازالت تنتظرك في الطابور حاملةً صحونها !

برلين

 

شارك مع أصدقائك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *