دالغة  – فسخ شراكة

شارك مع أصدقائك

Loading

برهان المفتي

…………..

الخبر الرسمي يگول 5700 حالة طلاق بالعراق في شهر تموز من هاي السنة، وهذا الرقم يشير ويدل أن العراقيين والعراقيات ملولين وبسرعة يكتشفون خدعة وعود مرحلة الچذب المتبادل إللي يجملوها ويسموها مرحلة الخطوبة، وإللي بيها كل طرف عنده سرب أفيالة للطيران فوق رؤوس أهل الطرف الآخر ووتظل هاي الأفيالة تفتر حتى فوق سطح بيتهم ومستعد للأنزال في حال عدم الموافقة.

هذا الرقم خوش بشارة، وما عليكم من إللي يگول التفكك الأسري لو ما أعرف شنو.. هذا الرقم يؤكد قدرة العراقي على كشف المشاريع الخاسرة والفاسدة، وقبل چان ماكو مشروع فاشل بالعالم مثل مشروع الزواج، بس هذا صار الزواج المشروع الثاني كأفشل مشروع بعد أن تصدر القائمة مشروع الشراكة بين العراقي والديمقراطية المستوردة كحزمة واحدة يدخل فيها الدستور والمحاصصة والپرلمان ومجالس المحافظات والتيار المتناوب والإطار الضيق إللي ما يستوعب كل صور العراقيين ولا لكل مشاكلهم، بكيف اللاعوب!

إذن، ليش العراقي ما يمل من هذا المشروع الديمقراطي الفاشل! ليش صارله كل هاي السنين وما صارت عنده جرأة قول الطلاق أو طلب فسخ الشراكة؟ معا أن الكل بالعراق أكشتفوا چذب الوعود الداخلية والخارجية إللي سمعوها بمرحلة التحضير للمشروع الديمقراطي. وليش العراقي صار أربعين سنة قبل أستيراد الديمقراطية وما فتح حلگه بكلمة الطلاق إلا أن جتي المحكمة الخارجية وغصبونا على فسخ الشراكة والطلاق حتى بدون الحقوق ولا قبضنا المؤخر رغم أن الجماعة أربعين سنة أخذوا كل حقوق النكاح من الشعب ومن كل الجهات وبكل الطرق حتى العنيفة وبكل الأوضاع والظروف حتى أثناء الموانع الشرعية.

ويا ريت كل واحد من هذول 5700 حالة طلاق يقوم بنشر تجربته وكيفية أكتشاف خدعة وچذب الطرف المقابل وكيفية تعلم جرأة طلب الطلاق وويقومون بتعليم المجتمع العراقي على طلب فسخ الشراكة بينه وبين حزمة الديمقراطية المستوردة وإللي وياها الفصائل المسلحة وممارساتها (الكشخة يسموها المليشيات) وأمراء الحروب (رسمياً قادة الفصائل)، وكل أمير وحاشيته وأسطوله وحمايته وأسلحته وأستعراضاته وحتى المدن مالته.

أرتفاع أعداد حالات الطلاق ظاهرة صحية في العراق لأن دليل وعي على أكتشاف – ولو متاخر وبصورة مكلفة – أن الزواج شراكة فاشلة، وإذا أستمر هذا الوعي بالأرتفاع فراح يمتد لكل شيء فيه شراكة مبنية على الوعود وعلى مبدأ (الشط مرگ والزور خواشيگ) وخاصة الإنتخابات ومرحلة الكذب بالوعود.. نريد الوعي يوصل إلى أن ماكو شي بالشط وداعتكم، والخواشيگ ما ينكل بيها من الوصاخة.. هذا الشي يخلينا نگول ونطلب فسخ الشراكة وطلب الطلاق.. وإذا عدد حالات الطلاق بالعراق بشهر واحد هو 5700 حالة، فأن عدد إللي يريدون فسخ الشراكة بينهم وبين المحاصصة وفسادها ودستورها ورموزها وفصائلها وقادتها يوصل للملايين باليوم.. وفي أرتفاع مستمر خاصة من تطفى الكهرباء.

شارك مع أصدقائك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *