لا أكتبُ قصائدَ للرجال

شارك مع أصدقائك

Loading

بشائر الشرّاد
لَسْتُ مَمَّنْ تُخَيِّفُهُنَّ السُّمُنَةُ …
وَعائِي الكَبيرُ أَمْلأهُ بِالقَشْدَةِ وَاللَّحْمِ المُقَدَّدِ
إِنِّي امْرَأَةٌ شَجاعَةٌ؛
أَنْظُرْ إِلَى عَيْنَيْكَ بِانْشِرَاحٍ يَزِدادُ حُبِّي بِكَ
لا أُقَدِّ فيكَ أَطْرافَ أَصَابِعِي بَلْ نِياطَ قَلْبِي !!
في قَبْضَتِكَ أَرْتَمِي …
فُرَاشَةٌ بِمِئَاتِ الأَجْنِحَةِ أُفْرِطُهَا كُلَّهَا،
كُلّ شَيْءٍ هُوَ لَك ..!!
أُحِيطُكَ بِي بِحَنَانٍ رَحِيبٍ
يَدِي الصَّغِيرَةُ تَدَاعَبُ لِحْيَتَكَ الكَثَةَ
أَقِفُ عِنْدَكَ سُحبٌ تَعْلُو المُغَرَّ
مِنْ أَيِّ جَمَالٍ قَدْ خُلِقْتَ؟!
أَحِسُ بِقَلْبِكَ يَهْتَزُ.. يَتَصاعَدُ شَهِيقٌ وَزَفِيرٌ
حَنَانِيكَ !!
تَغْمُرُنِي ظِلَالُكَ بُكْراً وَعَشِيّاتٍ
أَشْبُرُ حُجَرَكَ مِنَ الإِبْهَامِ لأَعْلَى الخُنْصُرِ
ما كُلَّ هذَا؟؟
ذِراعان مِنَ الرَّبِيعِ … مِنَ الزُّهُورِ
أُسْلُمُ القَلْبَ، أَجْثُو أَمَامَكَ
لا أُكْتُبُ قَصائِدَ لِلرِّجالِ الآخَرِينَ
مُمْتَلِئَةً بِكَ طُولاً وَعُرْضاً ..
فَالْوَيْلُ – لَكَ مِنْ حُبِّي !!
حَذارِ- حَذار !!
مِنْ طِفْلَةٍ تَعشقُ ما تَمْلِكُ
صَبِيَّةُ البَراعِمِ فِي مُقْتَبَلِ الشَّبَابِ
رَاشِدَةٌ… مُهْتَدِيَةٌ سُبُلَ السَّلامِ
*******
في السُّخْطِ لَيْسَ لِحُزْنِي نِهَايَةٌ
في ثُنايَايَ أُخَافُ عَلَيْكَ أَنْ أُغَضِّبَ
أُعِدّ حَقائِبِي التِّسْعينِ ..
ثُمَّ أَنْتَظِرُ بِثَبَاتٍ عِنْدَ النّافِذَةِ
أُفَكِّرُ فِيكَ … أَتَواضَعُ
لا أَحَدَ يُبْعِدُنِي عَنْكَ
لا شَيْءَ يُشْغِلُنِي غَيْرُكَ !!
أَعْرِفُ إِنَّكَ آتٍ، أَخْفِضْ صَوْتِي
تُؤْمِنُ بِي …
فِي رَمْشِ عَيُونِي.. صَوْتِي.. كُحْلِي
أَسْتَعِيدُكَ عِنْدَ الْمُغِيبِ
الآنَ عَرَفْتُ عَمْقَ اللَّيْلِ
لَمْ أَكُ مُوْلودَةً مِنْ قَبْلٍ
لَكِنِّي الآنَ خُبْزٌ حَيَ …
شارك مع أصدقائك

One thought on “لا أكتبُ قصائدَ للرجال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *