فن تخريب البراءة.. عقيل منقوش 

شارك مع أصدقائك

Loading

فن تخريب البراءة..

عقيل منقوش

 

لا يدرك أرباب الأسر مخاطر الميديا/الإذاعة أو قنوات التواصل الاجتماعي المرئية على طبيعة أولادهم، خاصة الصغار منهم، فلقد شاع في هذه الأيام ظاهرة القنوات الشخصّية التي يستطيع كل واحد منا أن يمتلك واحدة، كل ماعليه هو اعطاء معلومات كاملة لشركة الفيسبوك أو اليوتوب أو الأسماء الأخرى المعروفة كتويتر وانستغرام واغلبها يعمل مع محرك البحث غوغول، ليحصل على رابط بث ٢٤ ساعة، وهنا تبدأ النقلة غير الطبيعية لدى الفرد خاصة الطفل الذي يجد نفسه بتأثير والديه في وظيفة تسلية الأخرين الكبار وغير الكبار واشباع فضولهم بقصص مختلفة من أجل الضحك أو البكاء أو السخرية، هذه الوظيفة التي يحصل منها على عشرة دولارات لكل ألف متابع يضع أعجابًا، طبعًا الكثير من هؤلاء المتابعين غير معروفين ومجهولين بالنسبة لهذا الطفل ، بل أن قسمًا كبيراً منهم يتابع ويعلق بأسماء مستعارة وعناوين غير صحيحة، وهذه مشكلة أمنيّة تشبه القنبلة الموقوة التي لا أحد يعرف متى تنفجر، إلى جانب المشكلة الجوهرية التي أريد أن اتحدث عنها هنا، ألا وهي :التاثير النفسي الذي سوف يتركه الجمهور على صاحب الإذاعة حينما يحدث أن تقل مشاهداتهم ومتابعاتهم له، مما يسبّب احباطاً كبيراً وشرخاً في شخصيّة الطفل الذي اعتاد على الاهتمام والإعجاب بعد أن غادر طفولته بفطرتها وبراءتها وعالمها المحدود الذي ينسجم مع مدركاته العقلية البسيطة، إلى عالم الكبار القائم على نوازع مختلفة مثل: الحسد والحقد والكراهية والغيرة واللؤم والقسوة والكذب والخداع وغيرها من سلوكيات كثيرة معروفة تكبر مع الأنسان وتصبح جزء من شخصيته، من كوارث الميديا إنها تجعلك وجها لوجه مع الآخرين/ القطيع بمختلف مستوياتهم الاجتماعيّة والنفسيّة والعلمية، كل شيء معلن، لا مكان للخصوصيّة التي تجعلك في مأمن مع حالك ، وما هي إلا فترة قليلة حتى تجد نفسك قد دخلت في دائرة التصويب، التي تبدأ بطاقات سلبيّة متنوعة تعمل على تخريب روحك كي تدفع بك للزاوية أو الاختباء أو الفرار وأسوء الحالات الانتحار مثلما حدث للبعض من نساء مشهورات أو مراهقين صغار ، يبدو أن البشر لا يعلمون بهجراتهم في السنوات العشر الأخيرة من بيوتهم إلى أماكن افتراضيّة جعلت منهم أنساقًا للبيع والشراء من قبل الحكومات والشركات الكبرى التي تعرف كل شيء عن حياتهم لتسهيل عملية القضاء عليه تحت مسمى الانتخاب، عقيل منقوش

 

شارك مع أصدقائك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *